صحيفة الكترونية متجددة على مدار الساعة تصدر عن شركة safigoud media

- الإعلانات -

مجلس جهة مراكش آسفي يستعرض إستراتيجيته في مجال مواكبة الشباب

و.م.ع

165

كشفت إستراتيجية جهة مراكش آسفي في مجال مواكبة الشباب، والتي تم عرضها من طرف زبيدة الرويجل رئيسة لجنة المرأة والشباب بمجلس الجهة، خلال إعطاء انطلاقة ورش مواكبة تفعيل الهيئات الاستشارية بالجهة بدار المنتخب، عن تمركز العاطلين عن العمل في الجهة في عمالة مراكش وإقليم آسفي، في حين تضم أقاليم الصويرة الحوز وشيشاوة النسبة الأكبر من الغيرالمتمدرسين وغير العاملين.

ويشكل التشغيل وإدماج المرأة في هذه الإستراتيجية أولوية بالنسبة لجهة مراكش أسفي، بعد تسجيل 80 في المائة من الساكنة غير النشيطة، و87 في المائة من الساكنة غير متمدرسين وبدون عمل، و74 في المائة من الساكنة غير النشيطة متمدرسون، و7 في المائة ضمن التشغيل الذاتي.

وأوضحت زبيدة الرويجل رئيسة لجنة المرأة والشباب، خلال تقديمها لمحاور هذه الإستراتيجية أن التكوين والتشغيل يشكلان موضوعا أساسيا ضمن برنامج التنمية الجهوية، مشيرة الى ثلاث محاور أساسية في هذا السياق، تهم التكوين وتنمية المهارات من خلال خلق مسارات جديدة للتكوين المهني والجامعي واستحضار البعدين الترابي والاجتماعي من أجل الإدماج المهني، المواكبة من أجل الإدماج من خلال مواكبة إدماج العاملين في القطاع غير المهيكل عبر التكوين التأهيلي والتكوين التكميلي، دعم خلق المقاولة من خلال تنمية قدرات الموارد البشرية للمقاولات الصغرى والمتوسطة وتنمية اقتصاد القرب.

وأشارت رئيسة لجنة المرأة والشباب بمجلس جهة مراكش آسفي، إلى أن برنامج الجهة يرتكز على أربعة محاور أساسية تتمثل في التكوين خصوصا في القطاعات ذات الأولوية بالجهة (الفلاحة، السياحة، الصناعة التقليدية، الرقمنة ) والقطاع غير المهيكل، والتدريب وتعزيز القدرات لتسهيل الإدماج ، خصوصا المرأة بالعالم القروي، و تعزيز الجاذبية والتنافسية الترابية للجهة، وإنعاش اقتصاد القرب، الاقتصاد الاجتماعي و الاقتصاد التضامني من خلال إحداث مسالك سياحية قروية، ومنصة لتثمين المنتجات المحلية، ومنصة لتثمين منتجات الصناعة التقليدية، وتقوية قدرات التعاونيات والمجموعات المهنية.

- الإعلانات -

وبخصوص التكوين استعرضت إستراتيجية الجهة مجموعة من المشاريع المحدثة أو التي في طور الإنجاز ويتعلق الأمر بإحداث قطب جامعي مهني دولي بالصويرة، وإحداث معهد للتكوين العالي الفندقي والسياحي بشراكة مع المعهد الفندقي والسياحي بلوزان بسويسرا، وإحداث 10 مراكز للتكوين التأهيلي والمستمر بشراكة مع الجماعات الترابية ومكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل في مهن الفلاحة والصناعات الغذائية،الموانئ والمنتجات البحرية، السمعي البصري وتنظيم التظاهرات، الرقمنة، البناء والأشغال العمومية، الصناعات الميكانيكية والمعدنية والكهربائية والالكترونية.

وتمحورت مشاريع مجلس الجهة في مجال التدريب وتعزيز القدرات لتسهيل الإدماج، في إحداث المركز الجهوي للتكوين والتشغيل وتطوير الكفاءات، وإحداث ثماني مراكز إقليمية لتنمية القدرات، وإحداث مركز للمسارات المهنية بشراكة مع الوكالة الأمريكية للتعاون الدولي، وإحداث ثلاث برامج الأول يهم التكوين من أجل الإدماج في ميدان الرقمنة، والتاني يستهدف تأهيل المرافقين الجبليين، والثالث يهم تقوية قدرات منتسبي الغرف المهنية ومنخرطي الكونفدرالية العامة لمقاولات المغرب.

وخلصت إستراتيجية جهة مراكش آسفي في مجال مواكبة الشباب إلى مشاريع كبرى متضمنة في برنامج تنمية الجهة كرافعة لإنتاج الثروة وخلق مناصب الشغل وتتمثل في إحداث قطب فلاحي جهوي، وسوق ذو منفعة وطنية، ومنصة للصناعات الغذائية، ومنصة للوحدات الصناعية الايكولوجية ومدينة للإبداع الفني.

وتسعى استراتيجية مجلس جهة مراكش آسفي الى الرفع من قدرات الموارد البشرية الشابة التي تزخر بها الجهة، والتي تراهن عليها في تنزيل مجمل المخططات التنموية المحلية والجهوية.

وكان مجلس جهة مراكش آسفي، خلال إعداد برنامج التنمية الجهوية الذي يقوم على ثلاث تحديات كبرى وهي التشغيل والاستدامة والإدماج الاجتماعي، عمل على إدماج البعد المعرفي ضمن هذه التحديات، وجعل الرؤية الإستراتيجية للتنمية بالجهة تنبني على المعرفة والخبرة ووسم اقتصاد الجهة باقتصاد المعرفة، والذي يرتكز على خمسة قطاعات للتميز وتعزيز التنمية المستدامة والشاملة، وهي تتمين التراث البيئي، التحول الطاقي، الصناعات الكيماوية والملاحية، الفلاحة المستدامة والإبداع الثقافي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار
=