صحيفة الكترونية متجددة على مدار الساعة تصدر عن شركة safigoud media

- الإعلانات -

المجلس البلدي يطرد السياح من آسفي ورسم الاقامة في الفنادق لا يتعدى 18 مليون سنتيم

عن الأخبار بتصرف

1٬391

في ضرب للسياحة الوطنية ولجهود الدولة في الرفع من عدد السياح الأجانب، أقدم مجلس مدينة أسفي، برئاسة عبد الجليل لبداوي عن حزب العدالة والتنمية، على اغلاق المخيم الدولي البلدي وتوقيف خدمة ايواء القوافل والسيارات السياحية لمئات من السياح الأجانب. أقدم مجلس مدينة أسفي على وضع أقفال حديدية وأغلق جميع مرافقه عوض تعيين لجنة مؤقتة من قبل موظفي الجماعة وقسم الجبايات للتدبير الاداري والمالي للمخيم، في انتظار الاعداد لدفاتر تحملات جديدة واطلاق طلب عروض من أجل استغلاله باعتباره مرفقا جماعيا يقدم خدمة عمومية، واسمه متداول في جميع الخرائط العالمية المتخصصة في الاقامات السياحية.

 واضطر المئات من السياح الأجانب الى مغادرة أسفي بعدما أقدم مجلس المدينة على وضع علامات في الشوارع الكبرى ومداخل المدينة تمنع توقف ومبيت القوافل والسيارات السياحية التي تدخل المدينة بالمئات، سواء للمبيت والاقامة وزيارة المدار السياحي لتل الخزف، أو العبور في اتجاه الصويرة وأكادير أو الوليدية والجديدة.

- الإعلانات -

وحرمت جماعة أسفي خزينة البلدية والمدينة، وصناعها التقليديين والحرفيين، وأرباب المطاعم من عائدات مالية مهمة نظير الخدمات التي كانوا يقدمونها للسياح الأجانب، خاصة فئة المتقاعدين ومحترفي رياضة ركوب الموج الذين يزورون المدينة في فصلي الخريف والشتاء مستقلين قوافلهم السياحية.

وتشهد مدينة أسفي تراجعا كبيرا في قطاع السياحة بعائدات ضعيفة لا تتجاوز 18 مليون سنتيم التي تدخل خزينة الجماعة مقابل الرسم المفروض على الاقامة في المؤسسات السياحية، في وقت تفتقر المدينة الى أعمدة التشوير الأفقي الخاصة باظهار الطرق المؤدية الى المدينة القديمة وتل الخزف والمتحف الوطني للخزف والماتر التاريخية وكل المرافق ذات الطابع السياحي.

وخلال الدورة العادية من شهر أكتوبر، صوت مجلس مدينة أسفي على كناش التحملات المتعلق باستغلال المخيم الدولي، ولم يحدد بعد تاريخ طلب العروض المفتوح، في وقت يستمر المجلس في اغلاق المخيم الدولي وحرمان المئات من السياح الأجانب من الاقامة والمبيت مع قوافلهم وسياراتهم السياحية، وعدم توفير بنيات استقبال بديلة لهم. هذا وتهدف رؤية 2020 التي تبنتها الحكومة المغربية الى مضاعفة حجم قطاع السياحة وطاقته الاستيعابية، مع انشاء 200 ألف أسرة جديدة لمضاعفة عدد السياح الوافدين من أوروبا، والتي ستمكن من خلق مليون وظيفة مباشرة جديدة في جميع أنحاء البلاد، ومن المتوقع أن تصل عائدات السياحة الى 140 مليار درهم بحلول عام 2020.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار
=