صحيفة الكترونية متجددة على مدار الساعة تصدر عن شركة safigoud media

المجلس العلمي المحلي لإقليم اليوسفية يحتفي بالفائزين في المسابقات الدينية الرمضانية

 نظم المجلس العلمي المحلي لإقليم اليوسفية، أمس الثلاثاء، النسخة 11 من الحفل القرآني، المخصص للاحتفاء بالفائزات والفائزين بالمسابقات المنظمة من طرف المجلس العلمي بمناسبة شهر رمضان الفضيل.

- الإعلانات -

 ويأتي هذا الحفل، المنظم بتنسيق مع  المندوبية الإقليمية للأوقاف والشؤون الإسلامية والمديرية الإقليمية للتربية الوطنية، تتويجا لسلسلة من المسابقات توزعت بين حفظ القرآن الكريم، والسيرة النبوية العطرة، ومتون العبادات.

  وتهدف هذه الأنشطة الدينية إلى تشجيع الأجيال الصاعدة على حفظ القرآن الكريم وإتقان علومه، كما تشكل مناسبة لاكتشاف المواهب الشابة في هذا المجال، فضلا عن غرس ثقافة دينية حقيقية للأجيال القادمة.

  وهكذا، آلت المرتبة الأولى في مسابقة حفظ 60 حزبا من القرآن الكريم المنظمة لفائدة عموم المواطنات والمواطنين المتراوحة أعمارهم بين 15 و25 سنة بالإقليم، إلى السيد حسن الدردوي، ثم عبد اللطيف الدردوري في المرتبة الثانية والحسن سياطي في المرتبة الثالثة.

  وفي مسابقة حفظ 30 حزبا من القرآن الكريم متصلة لفائدة أطفال الإقليم، تقدم النتائج الطفل سلمان آيت تمغريت، ثم الطفلة جويرية بنعمر وريحانة المنصوري. أما مسابقة حفظ 20 حزبا من القرآن الكريم متصلة لفائدة عموم النساء بالإقليم، فحلت بالمراتب الثلاثة الأولى كل من نادية زين الدين وأسماء الطرشاوي وإكرام مشقوقي.

  وبخصوص مسابقة حفظ سورة لقمان مع شرح بعض مفرداتها لفائدة تلاميذ المستوى الثانوي الإعدادي، فجاءت في المرتبة الأولى التلميذة زينب هماز، ثم التلميذين محمد هروال وأيمن هبلة، على التوالي، في المرتبة الثانية والثالثة.

  وبالمناسبة، قال رئيس المجلس العلمي المحلي لإقليم اليوسفية، السيد عبد القادر مني، إن “هذا الحفل الذي نقيمه اليوم، في احترام تام للتدابير الوقائية لفيروس كورونا، يأتي تتويجا لجملة من الأنشطة التي نظمها المجلس العلمي المحلي عن بعد بمناسبة شهر رمضان العظيم، شهر القرآن الكريم بامتياز”.

  وتابع السيد مني، أن المجلس العلمي حرص على أن تكون هذه المسابقات متنوعة تهم جميع فئات المجتمع، من تلاميذ التعليم العمومي والخصوصي (الثانوي والإعدادي والابتدائي)، وتلاميذ التعليم العتيق بالإقليم، وأيضا لعموم المواطنات والمواطنين وخاصة النساء.

  وأشار إلى أن الغاية الأسمى من مثل هذه الأنشطة تكمن في “ربط أبنائنا وبناتنا بكتاب الله، لتقوية الوازع الإيماني في نفوسهم وفي قلوبهم، وتحفيز أولياء وآباء التلاميذ والتلميذات لربطهم بكتاب الله عز وجل باعتباره المحصن من الشبهات والشهوات، ثم الاحتفاء بهؤلاء الفائزين لتشجيعهم على الإقبال على كتاب الله، حفظا وتلاوة وتجويدا وتعلما وتعليما وعملا”.

  ونظم المجلس العلمي المحلي أيضا مسابقة في السيرة النبوية “من الهجرة إلى الوفاة” لفائدة تلاميذ المستوى الثانوي التأهيلي، أسفرت عن فوز التلميذات زينب قاسمي وفاطمة الزهراء آيت بن وكريم وسارة ناصر، ومسابقة خاصة بحفظ متن المرشد المعين (متن ابن عاشر لفقه العبادات) لفائدة عموم المواطنات والمواطنين، أسفرت عن تتويج سلوى بن الترة، وياسين الناضي وميلود بنهروس.

- الإعلانات -

- الإعلانات -

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار
=