صحيفة الكترونية متجددة على مدار الساعة تصدر عن شركة safigoud media

واقع الاقتصاد التضامني بجهة مراكش-آسفي محور لقاء بآسفي

شكل واقع الاقتصاد الاجتماعي والتضامني بجهة مراكش-آسفي، في ضوء خلاصات التقرير العام حول النموذج التنموي الجديد، محور لقاء نظم، بحر هذا الأسبوع، بمدينة آسفي، بمناسبة الدورة الثانية للقاءات الجهوية حول الابتكار الاجتماعي.

- الإعلانات -

  وشكلت محطة آسفي من هذه اللقاءات، مناسبة لصناع القرار المحليين والفاعلين العموميين والخواص، إضافة إلى جمعويين وأكاديميين، لتقديم اقتراحاتهم التي من شأنها تعزيز زخم الاقتصاد الاجتماعي على الصعيد الجهوي، وذلك تبعا لتوجهات النموذج التنموي الجديد، الذي بوأ القطاع الاقتصادي مكانة هامة.

  واعتبر الباحث في الكلية متعددة التخصصات بآسفي، شمس الدين ماية، الاقتصاد الاجتماعي مكونا هاما من الاقتصاد المغربي، بزهاء 20 ألف تعاونية، أي 600 ألف متعاون، مشيرا إلى أن عدد التعاونيات المغربية يشكل نسبة 50 بالمئة من مجموع التعاونيات العاملة بالعالم العربي.

 وأكد أن القطاع يحظى باعتراف واسع من السلطات العمومية وبمأسسة قوية بالمغرب، مشيرا إلى أن جهة مراكش- آسفي معروفة على الصعيد الوطني بدينامية هذا القطاع،  مستعرضا عدة تجارب لتعاونيات محلية نجحت في إيجاد موطئ قدم وأضحت تجارب ناجحة.

 ودعا ماية إلى هيكلة القطاع، مع إيلاء أهمية كبيرة لمسألة التكوين وتأهيل الفئات المستهدفة، إضافة إلى إحداث أقطاب جهوية للاقتصاد الاجتماعي.

 من جهته، قال رئيس “آسفي مبادرة”،  حسن السعدوني، إن الاقتصاد الاجتماعي، الذي يعمل على التوفيق بين النشاط الاقتصادي والإنصاف الاجتماعي، ليس مفهوما جديدا بالمغرب على اعتبار أن أول تجربة ظهرت بآسفي تعود إلى سنة 1954 إبان الحماية، داعيا إلى التفكير في إرساء بنك للمعطيات حول الاقتصاد الاجتماعي والتضامني بالجهة، من أجل بلورة استراتيجية لإقلاع هذا القطاع.

 واستعرض الفاعل الجمعوي عدة مبادرات جمعوية وأخرى قامت بها الدولة، تروم الإسهام في بروز قطاع الاقتصاد الاجتماعي والتضامني، مضيفا أن نجاح هذا المشروع رهين بقدرته على الابتكار.

 أما مديرة ملحقة المركز الجهوي للاستثمار مراكش-آسفي، حنان بوجرمون، فأكدت أن إقلاع هذا القطاع يتطلب تجاوز منطق الدعم إلى “اعتبار الاقتصاد الاجتماعي كتجارة اجتماعية”.

 واستعرضت بوجرمون، بالمناسبة، فرص الاستثمار  والمؤهلات الطبيعية والاقتصادية للإقليم، مشيرة إلى الاختصاصات الجديدة المنوطة بالمراكز الجهوية للاستثمار بعد التحيين الذي طال قانونها، ومختلف البرامج التي اعتمدتها هذه المركز، والتي تستهدف فاعلي الاقتصاد الاجتماعي.

وتشكل اللقاءات الجهوية للابتكار الاجتماعي، التي أطلقتها مؤسسة عبد القادر بنصالح سنة 2020، موعدا سنويا يمكن الفاعلين في التنمية الترابية من اكتشاف وتقاسم حلول غير تعاقدية لمشاكل اجتماعية معقدة.

 وتتناول هذه اللقاءات، التي تنظم في خمس مدن مغربية هي آسفي (26 أكتوبر)، ووجدة (9 نونبر) وطنجة (23 نونبر)، وورزازات (7 دجنبر) والعيون (21 دجنبر)،  وتشكل فرصة لممثلي مختلف المؤسسات الجهوية العمومية والخاصة والأكاديمية ومؤسسات المجتمع المدني للتحاور، موضوع “الاقتصاد الاجتماعي.. نحو هيكلة الدعامة الثالثة للتنمية”.

- الإعلانات -

- الإعلانات -

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار
رسميا.. المحكمة الدستورية تكشف أسباب إسقاط أربعة برلمانيين بالحسيمة فيديو :سهام أيت ناصر نائبة رئيس المجلس الاقليمي لآسفي تكشف تطورات وآفاق المصادقة على تفعيل برنامج أوراش منهم مضيان والحموتي.. المحكمة الدستورية تُسقط أربعة برلمانيين بدائرة واحدة اعتقال مفتش شرطة بآسفي متهم بالهجوم على سيدة بمنزلها والاعتداء عليها بسبب علاقة تربطه بها لفتيت يراسل الولاة والعمال لتشديد المراقبة على نفقات الجماعات ويدعو الى أولوية التعاونيات والمقاول الذاتي من الاستفادة من "المارشيات" بايتاس: قرار إلغاء اختبار "PCR" جاء بعد دراسة دقيقة أخذت بعين الاعتبار التخوفات من احتمال انتكاسة جديدة بايتاس: الحكومة مستمرة في دعم القمح رغم الارتفاع في الأسواق العالمية قداسة البابا فرانسيس: القيادة الروحية وصلوات جلالة الملك ثمينة بالنسبة لنا العنصر ومبارك السباعي والسنتيسي يقدمون العزاء والمواساة في وفاة “الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان” بسفارة دولة الإمارات بالرباط فيديو :عامل إقليم البوسفية ورئيس جماعة الشماعية يشرفان على افتتاح فرع لوكالة تشغيل الشباب ANAPEC .
=