صحيفة الكترونية متجددة على مدار الساعة تصدر عن شركة safigoud media

اللجنة الإقليمية المختصة في قضايا البناء والتعمير تعقد لقائها الموسع بآسفي

عبد الرحيم النبوي

احتضنت القاعة الكبرى لعمالة إقليم آسفي، اجتماعا موسعا للجنة الإقليمية المختصة في قضايا البناء والتعمير، وذلك للتداول في مشروع وثيقة قابلية التعمير للإقليم في مرحلتها الثانية بعد إنطلاقها في يناير 2019 من طرف مكتب للدراسات.

وتهدف هذه الدراسة إلى إعداد وثيقة مرجعية لتمكين الفاعلين المحليين والسلطات العمومية والجماعات الترابية من تهيئة المجال الترابي للإقليم وفق تصور يأخذ بعين الاعتبار المخاطر الطبيعية ، كما يروم تحديد المناطق المعروضة للخطر وإعداد خرائط تصنيف المخاطر وفقا لطبيعتها ونسبة أهدافها وضع  شروط محددة لاستعمال الأراضي من خلال تصنيف مفصل ومعايير محددة للبناء ( مناطق قابلة للبناء ، مناطق قابلة للبناء وفق شروط ومناطق غير قابلة للبناء ) وأنها تسعى كذلك إلى تحديد تدابير الوقاية ، الحماية ، والحفاظ على الإطار المبني وتتعلق المرحلة الحالية لهذه الدراسة بتحديد وتشخيص المخاطر ، حيث سيتم من خلالها الوقوف على مجمل المخاطر التي تهدد المجال الترابية للإقليم آسفي.

وقد عرف هذا الإجتماع، تقديم عرض لمكتب الدراسات المكلف بإعداد هذه الوثيقة معززا بالخرائط التوضيحية قبل عرضها على المصادقة و الموافقة من طرف أعضاء اللجنة الإقليمية و تدخلات المصالح الخارجية والمنتخبين و أكاديميين لإبداء آرائهم و إقتراحات في موضوع الوثيقة المذكورة، بحيث يشمل ويشمل مجال الدراسة مجموع تراب إقليم آسفي بمساحة إجمالية مقدرة ب 3633  كلم مربع.

- الإعلانات -

وأكد مصطفى لعريش مدير الوكالة الحضرية آسفي اليوسفية، أن هذه الخريطة تعتبر أداة لتنزيل الإستراتيجية الوطنية لتدبير المخاطر الطبيعية التي تستعمل على وضع المبادئ التوجيهية وإرساء الآليات والأدوات اللازمة للحد من خطر الكوارث الطبيعية، والحفاظ على العنصر البشري والمادي وأخذها بعين الاعتبار في إعداد وثائق التعمير، بحيث ستكون هذه الخريطة مصحوبة بمذكرة قواعد توضيحية من شانها تحديد المناطق غير قابلة للتعمير وتلك التي تستوجب إدماج مجموعة من التقنيات الكفيلة بالحفاظ على الإطار المبني.

وللتذكير فقد ترأس أشغال اللجنة  الإقليمية المختصة في قضايا البناء و التعمير الذي انعقد بداية الأسبوع، عامل الإقليم  الحسين شينان و بحضور الكاتب العام لعمالة الإقليم أولعيد مسافر و مدير الوكالة الحضرية لأسفي اليوسفية المصطفى لعريش و وممثلين عن المفتشة الجهوية لوزارة إعداد التراب الوطني و سياسة المدينة لمراكش أسفي و رؤساء المصالح الخارجية و المنتخبين و أكاديميين و والفاعلين الاقتصاديين والمهتمين بمجال التعمير بإقليم آسفي .

- الإعلانات -

- الإعلانات -

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار
=