صحيفة الكترونية متجددة على مدار الساعة تصدر عن شركة safigoud media

- الإعلانات -

النوع الاجتماعي بالمدارس: دورة تكوينية لفائدة صحفيين بمراكش

و.م.ع

127

استفاد حوالي 30 صحفيا يمثلون مختلف الوسائط الإعلامية، جهويا ووطنيا، من دورة تكوينية نظمت الخميس الماضي بمراكش، وذلك في إطار مشروع “مناهضة العنف المبني على النوع الاجتماعي من خلال تعزيز الذكورية الإيجابية بالمؤسسات التعليمية بجهة مراكش آسفي”.

- الإعلانات -

ويسعى هذا التكوين، الممتد على مدي يومين، إلى تمكين أطر الصحافة الرقمية والسمعية والبصرية من القوانين المناهضة للعنف ضد النساء عموما، والعنف المدرسي المبني على النوع خصوصا، من خلال تعزيز “الذكورية الإيجابية”.

وبالمناسبة، اطلع المشاركون على السياق والأهداف والأنشطة المدرجة ضمن هذا المشروع الذي تقوده جمعية النخيل، وفحوى القانون رقم 103.13 المتعلق بمحاربة العنف ضد النساء، وإجراءات وآليات مناهضة العنف المبني على النوع الاجتماعي بالوسط المدرسي.

وسيتيح هذا اللقاء الفرصة أيضا، لمناقشة الاستراتيجية القطاعية المندمجة للوقاية ومناهضة العنف بالوسط المدرسي.

ويهدف هذا المشروع، المنجز بشراكة مع صندوق الأمم المتحدة الاستئماني لدعم الإجراءات الرامية إلى القضاء على العنف ضد المرأة، إلى تحسين السياسات العمومية للتصدي للعنف المبني على النوع في المدارس، وتوعية الفاعلين في جميع القطاعات وعلى جميع المستويات على المواثيق الدولية الخاصة بحقوق الانسان.

كما يهدف إلى تعزيز القدرات وتحسين الإجراءات والآليات للجهات الفاعلة والمشاركة في سلسلة التكفل بضحايا العنف داخل المؤسسات التعليمية وفي محيطها، والوقاية منه وحمايتهم ورعايتهم، وتعزيز الحوار والتعاون بين مختلف الجهات الفاعلة في مكافحة العنف المبني على النوع داخل المؤسسات وفي محيطها.

ويروم هذا المشروع تحسين مشاركة الرأي العام في مكافحة العنف المبني على النوع داخل المؤسسات التعليمية وفي محيطها، وتعزيز ثقافة المساواة ومكافحة الصور النمطية المبنية على النوع، وزيادة فهم التلميذات والتلاميذ لأسباب العنف المبني على النوع وأشكاله وعواقبه، وتنمية قدرات الأطر التربوية والتلاميذ على تنمية الذكورية غير المعنفة والإيجابية.

وتعمل جمعية النخيل للمرأة والطفل في مجال مكافحة العنف ضد المرأة والطفل، وإلغاء كافة أشكال التمييز إزاء هذه الفئة، وكذا إرساء ثقافة حقوق النساء والطفل وتشجيع تعلم الحقوق الإنسانية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار
=