صحيفة الكترونية متجددة على مدار الساعة تصدر عن شركة safigoud media

- الإعلانات -

بالصور: القباج المنسق الجهوي للحمامة…”ماكاين لا لوبي فرنسي لا إنجليزي ” ومستقبل أبناءنا وأبنائكم في اللغات الحية

مراكش : آسفي كود

282

عقدت التنسيقية الجهوية لحزب  التجمع الوطني للأحرار بجهة مراكش آسفي، صباح  اليوم السبت 27 أبريل 2019، أشغال  الدورة العادية للمجلس الجهوي (أبريل 2019)، الدورة التي ترأس أشغالها  المنسق الجهوي للحزب بجهة مراكش آسفي  “محمد القباج”، بحضور منصف بلخياط عضو المكتب السياسي للحزب، والمنسقين الإقليمين للحزب بعمالات وأقاليم الجهة، والأعضاء المكونين للمجلس، وهم أعضاء المجلس الوطني بالجهة، رؤساء الجماعات الترابية ، أعضاء الغرف المهنية، برلمانيو الحزب بالجهة، منتخبي مجلس الجهة والأعضاء المنتخبين خلال المؤتمر الجهوي الأخير.

وأكد محمد القباج بالمناسبة على أهمية  الهياكل التنظيمية لتقوية  الحزب ،محليا وإقليميا وجهويا، وفق الدينامية الجديدة  للحزب بقيادة  عزيز أخنوش، حيت أشار إلى الشوط المهم الذي قطعته جهة مراكش آسفي في استكمال الهياكل التنظيمية للحزب، كما دعا القباج إلى مواصلة الجهود لبناء الحزب بناء قويم يحترم هياكله التنظيمية والإدارية ،للمضي قدما في المشهد السياسي المغربي  وتقوية حضور الحزب بالجهة في أفق الاستحقاقات المقبلة.

وبخصوص لغة تدريس العلوم باللغات، شدد القباج على ضرورة  تدريس العلوم باللغات الأجنبية لاسيما الفرنسية والانجليزية، مؤكدا بالقول “مكاين لا لوبي فرنسي  لا إنجليزي ” مستقبل أبناءنا وأبنائكم في  اللغات الحية ، وهي المعتمدة في ولوج سوق الشغل .

من جهته أكد  منصف بلخياط، عضو المكتب السياسي للحزب، أن العمل والعمل أساس التقدم وتحقيق نتائج انتخابية جيدة، مشيرا إلى الأهمية الكبيرة للهياكل التنظيمية، التي خرجت لحيز الوجود لأول مرة في تاريخ الحزب وأثنى بالمناسبة على العمل الذي تقوم به التنسيقية الجهوية للحزب بجهة مراكش اسفي، لتنزيل مضامين مسار الثقة، ومن خلال فتح مقر نموذجي يتيح إمكانية التأطير للشباب كما هو منوط للمؤسسات الحزبية.

واستعرض عضو المكتب السياسي للحزب، مساهمة الوزراء التجمعيين في السياسات العمومية وما يبذلونه من مجهودات، بجميع الجهات واستحضار الزيارات الميدانية الجهوية التي يقوم بها أعضاء المكتب السياسي، بهدف الإنصات لهموم المواطنات والمواطنين بمختلف جهات المملكة.

وعن الجدل الدائر حول اللغات، أكد منصف بلخياط أن المغرب يعتز بلغاته الرسمية الأمازيغية والعربية، وهذا لا يمنع من الانفتاح على لغات أجنبية لضامنة ولوج سليم لسوق الشغل والمؤسسات الاقتصادية الكبرى، ومواكبة للتطورات التي تعرفها مختلف مناحي الحياة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار
=