صحيفة الكترونية متجددة على مدار الساعة تصدر عن شركة safigoud media

- الإعلانات -

انطلاق فعاليات الدورة الـ 20 لمهرجان علم الفلك بمراكش

و.م.ع

27

انطلقت، مساء  الاثنين الماضي بمراكش، فعاليات الدورة العشرين لمهرجان علم الفلك، الذي سيسعى إلى تسليط الضوء على المساهمة القيمة للنساء في تطوير العلوم، لا سيما علم الفلك.

- الإعلانات -

ويهدف هذا الموعد السنوي، المفتوح أمام جميع محبي علم الفلك وأولئك الراغبين في اكتشاف هذا التخصص الرائع، أم كل العلوم، على الخصوص إلى إرساء ثقافة علمية وتعميم تدريس علم الفلك وعلوم السماء والفضاء.

كما تروم هذه التظاهرة العلمية، التي ستتواصل إلى غاية 13 أكتوبر الجاري تحت عنوان “النساء وعلم الفلك”، جعل علوم الكون سهلة ومتيسرة وممتعة للعموم.

وفي كلمة بهذه المناسبة، قال نائب رئيس جمعية الفلكيين الهواة بمراكش، طارق خلا، إن هذه الدورة المخصصة للنساء تطمح إلى منح مزيد من الوضوح للعمل الاستثنائي المنجز من طرف العنصر النسوي من أجل تطوير علم الفلك.

وأوضح أن الندوات الرئيسية لهذا المهرجان سيتم تأطيرها من قبل باحثات مغربيات وأجنبيات ينشطن في مجال علم الفلك، مشيرا إلى أنه على الرغم من المساهمة الكبيرة للنساء في هذا المجال، فإن عملهن يحظى القليل من الاعتراف، ومن هنا جاءت فكرة تكريم النساء من خلال هذه الدورة.

وأشار إلى أنه سيتم، خلال هذا المهرجان، تنظيم ندوات لفائدة الإعداديات والثانويات بالأطلس الكبير، خاصة في أسني وتحناوت وأوريكا، من أجل التحدث مع التلاميذ حول الفلك، ولجعلهم يشاركون في الملاحظات، مضيفا أن البرنامج يشتمل على ورشات عمل للأطفال الصغار لغرس حب العلم فيهم.

من جانبه، نوه مدير المعهد الفرنسي في مراكش، كريستوف شايو، بانعقاد هذا المهرجان في المغرب، الذي يشجع على نشر المعارف المتعلقة بعلم الفلك.

وأكد أن المعهد الفرنسي يدعم هذه المبادرة ويواكب هذا التبادل العلمي المهم، مضيفا أنه سيوفر للشباب جميع الوسائل الضرورية لتعزيز معارفهم في هذا المجال.

وبالنسبة لهذه النسخة الجديدة، فقد أعد المنظمون برنامجا غنيا بورشات العمل والندوات وجلسات مراقبة السماء، بهدف نشر المعرفة حول علم الفلك لفائدة جمهور واسع ومتنوع، يشمل المدارس العمومية والخاصة والمؤسسات الجامعية والجمعيات الثقافية، وفتح الأبواب أمام علوم الكون.

كما يشمل برنامج المهرجان زيارات إلى المتحف البيئي للمنتزه الوطني لتوبقال والنقوش الصخرية، كمقدمة لقراءة السماء والتكوين في علم الفلك لفائدة أساتذة الإعداديات والثانويات بالجهة، فضلا عن مسابقات حول “أطروحتي في 5 دقائق” لصالح طلبة الدكتوراه، و”أفضل صورة” (مخصصة للعموم) و”الكون من خلال نماذج” (مخصصة للوسط المدرسي)، وإنجاز كتيب أو تطبيق ممتع لفائدة الأطفال (ما بين 8 و12 سنة)، بالإضافة إلى تكريم عدد من الشخصيات التي ميزت علم الفلك بالمغرب.

وتحتفل جمعية الفلكيين الهواة بمراكش هذه السنة بالذكرى العشرين لتأسيسها، والذي يتزامن مع الاحتفالات بالذكرى المئوية للاتحاد الفلكي الدولي، التي نظمت طيلة سنة 2019.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار
=