صحيفة الكترونية متجددة على مدار الساعة تصدر عن شركة safigoud media

- الإعلانات -

موسم سيدي دانيال بلا فروسية وسافييك تحكم حصارها على جماعة أولاد سلمان

467

في خطوة  تثير الكثير من علامات الاستفهام، رفضت شركة سافييك المسيرة للمحطة الحرارية بآسفي، تقديم دعم من أجل تمويل بعض فعاليات موسم سيدي دانيال بجماعة أولاد سلمان، والتي يتواجد المشروع فوق ترابها، وسيتم تنظيم الموسم  في غياب فقرات الفروسية، التي تعتبر احدى أهم وركائز المواسم بالمغرب.

الموسم الذي يتم تنظيمه بالموازاة مع عيد المولد النبوي، ويعد تقليدا سنويا، دأب مجلس الجماعة على تنظيمه، كان المشرفون عليه يمنون النفس بتطوير مضمونه وفقراته، وراهنوا على وجود المحطة الحرارية من أجل الحصول على دعم مالي اضافي، وان كان هزيلا فانه قد يساهم في تطوير الفقرات، ودعم السياحة الداخلية على غرار عدد من المواسم التقليدية بمختلف ربوع المغرب.

ورغم الاتصالات المتواصلة التي باشرها مسؤولي جماعة أولاد سلمان، وإحدى الجمعيات المساهمة في تنظيمه، كانت التسويفات والمماطلات سيدة الموقف، وأيقن المشرفون على موسم سيدي دانيال، أن رفض المساهمة في تمويل بعض فقرات الموسم، انما يندرج ضمن سياق الحصار التي تعيشه الجماعة، والتي كانت تراهن على وجود مشروع المحطة الحرارية من أجل تحقيق اقلاع تنموي كفيل بإزاحة بعض من الغبن عن ساكنة الجماعة المكلومة.

- الإعلانات -

عدد من المتتبعين، أبدوا امتعاضهم وتذمرهم مما وصفوها بسياسة الكيل بمكيالين التي تنهجها إدارة المحطة الحرارية مع جماعة أولاد سلمان، اذ لا يعقل يقول متذمرون دعم العشرات من الأنشطة خارج تراب الجماعة، ولا تحظى طلبات دعم الفتات الخاصة بجماعة أولاد سلمان، بالموافقة، في مؤشر يؤكد أن “شي حاجة ماشي هي هديك كاينة تماك”.

ان الحديث عن تنمية جماعة أولاد سلمان، هو حديث عن تنمية على مستوى البنيات التحتية، وتقريب الخدمات الصحية والتعليمية من المواطنين، وهو حديث تنمية مرتبط أيضا بتنظيم أنشطة ثقافية وترفيهية ورياضية، كفيلة بإخراج شباب وسكان الجماعة من روتينهم اليمي القاتل.

رفض إدارة المحطة الحرارية المساهمة في تنظيم فعاليات موسم سيدي دانيال، لم يفاجئ المنظمين ومسؤولي الجماعة، في ظل أن ما يتم التبجح بمنحه للجماعة كدعم سنوي، لا يرقى الى مستوى ما تطمح اليه ساكنة الجماعة، ولا يرقى الى مستوى مؤسسة كبيرة، باعت الوهم لأولاد سلمان خلال مراحل البناء، قبل أن يظهر الزيف، ويظهر أنه كاينة فعلا شي أخرى كتحكم في الدعم داخل سافييك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار
=