صحيفة الكترونية متجددة على مدار الساعة تصدر عن شركة safigoud media

الصويرة: أزيد من 100 طالب بالمدرسة العليا للتكنولوجيا يتلقون تكوينيا حول مفهوم “المدينة الذكية”

الصويرة : آسفي كود - و.م.ع

83

استفاد أزيد من 100 طالب من المدرسة العليا للتكنولوجيا بالصويرة ، أمس الخميس ، من دورة تكوينية حول مفهوم “المدينة الذكية”.
وتندرج هذه الدورة التكوينية، التي نظمت بشراكة بين مركز التنمية لجهة تانسيفت والمدرسة العليا للتكنولوجيا بالصويرة وجامعة القاضي عياض بمراكش وبدعم من مؤسسة “فريدريك نيومان” الألمانية، في إطار مجموعة من التظاهرات المنظمة حول التنمية المستدامة بالصويرة.
كما تدخل هذه المبادرة في إطار برنامج تكوين وتحسيس مختلف الشركاء، خاصة الشباب على مستوى جهة مراكش-آسفي، في مجال المحافظة على البيئية ومكافحة التغيرات المناخية.
وأوضح رئيس مركز التنمية لجهة تانسيفت أحمد الشهبوني، أن الهدف من هذه الدورة التكوينية هو تمكين الشباب من الوسائل الضرورية الكفيلة بتحقيق “المدينة الذكية “، أي كيفية تسهيل ظروف عيش المواطنين من خلال إرساء حكامة مؤسساتية جيدة، وتدبير جيد وناجع للمجال الترابي، يحترم الموارد الطبيعية والبيئية، مع توفير حياة اجتماعية أفضل للجميع، غنية بالأنشطة الثقافية.
وأضاف أن هذه الدورة التكوينية تروم أيضا ، تسهيل مسألة إدماج البعد البيئي والتغيرات المناخية في مشاريع التنمية، وتعبئة وتحفيز مجموع الشركاء على المستوى الجهوي لتسخير مختلف الوسائل المتاحة من أجل تحسيس الجميع والمساهمة في التربية على المواطنة في مجال حماية البيئة.
وشكلت هذه الدورة التكوينية فرصة للوقوف على مختلف المراحل الضرورية لإنجاز مشاريع “المدينة الذكية” وكيفية خلق أحياء بيئية عملية، مستدامة وتشاركية في إطار المدن المغربية، وتحليل التشخيص الذي أنجز بخصوص مدينة الصويرة، والمساهمة في تحسيس الساكنة وتحفيزهم على المشاركة في المبادرات المتصورة، كشرط أساسي لضمان نجاح هذا المشروع.
من جهته، أكد مدير مؤسسة “فريديرك نيومان- المغرب أولاف كيليرهوف، أن هذه الدورة التكوينية انعقدت في ظروف جيدة ، داعيا إلى إرساء صيغ عصرية، تفاعلية وأكثر دينامية لتمكين الطلبة من إغناء النقاش والتبادل حول مفهوم المدينة الذكية بالصويرة.
ونوه ، بهذه المناسبة ، بالخبرة التي راكمها مركز التنمية لجهة تانسيفت في مجال محاربة التغيرات المناخية والتنمية المستدامة، ملاحظا أن اختيار مدينة الصويرة لتنظيم هذه الدورة التكوينية نابع من كون مؤسسة “فريدريك نيومان” ومركز التنمية لجهة تانسيفت يعملان في إطار مشروع طموح، بغية إيجاد الحلول الممكنة للتنقل المستدام وأيضا من أجل مدينة ذكية.
وأبرز كيليرهوف، في هذا السياق، التعاون الجيد القائم مع السلطات المحلية لمدينة الصويرة، موضحا أن هذا الإختيار جاء أيضا نظرا لمكانة مدينة الرياح ، حيث يعمل المركز وعدد من الفاعلين حول الحلول الكفيلة بجعل الصويرة “مدينة ذكية حقيقية”.
وتميزت هذه الدورة التكوينية بمجموعة من العروض حول مواضيع همت بالخصوص ” مدينة ذكية، عن ماذا نتكلم” و”مدن ذكية، أي رهانات من أجل أي تحديات”و “خصوصيات ومؤهلات مدينة الصويرة ” و” الذكاء الاصطناعي والمدن” و”السياحة الإيكولوجية، تجربة مقاولة نموذجية”.
وتضمن برنامج هذه الدورة التكوينية ، أيضا ، ورشات موضوعاتية همت “مبادرة تفعيل مشروع التنمية المستدامة” و”كيفية تعزيز البعد المقاولاتي لدى الطلبة” و”دور الثقافة والرقمنة في تنمية المجال الترابي في ظل المدن الذكية”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار
=