صحيفة الكترونية متجددة على مدار الساعة تصدر عن شركة safigoud media

- الإعلانات -

رئيس الغرفة الفلاحية يؤكد على ضرورة إرساء نظام للتجميع خاص بسلسلة المشمش بجهة مراكش آسفي للرفع من المردودية

مراكش : آسفي كود - و.م.ع

138

دعا رئيس الغرفة الفلاحية بجهة مراكش آسفي  الحبيب بن الطالب، اليوم الأربعاء بمراكش، إلى ضرورة إرساء نظام للتجميع الفلاحي خاص بسلسلة المشمش بالجهة للرفع من المردودية وضمان تسويق وتثمين المنتوج بشكل أفضل.

وأضاف في كلمة خلال يوم تواصلي حول “الوضعية الراهنة والفرص المتاحة لتثمين المشمش” الذي نظم من قبل الغرفة الفلاحية بالجهة والمكتب الوطني للاستشارة الفلاحية والجمعية الجهوية لمنتجي المشمش، أن الجهة تتوفر على مؤهلات طبيعية وبيئية من شأنها المساهمة في تكثيف غرس مختلف أشجار المشمش وخلق فرص شغل إضافية والرفع من المردودية، مذكرا ببعض الإكراهات التي تعيق تثمين هذه السلسلة الفلاحية خاصة تلك المرتبطة بالتسويق والتثمين والتجميع.

ومن جهته، أوضح المدير العام للمكتب الوطني للاستشارة الفلاحية جواد بحاجي، أن سلسلة إنتاج المشمش عرفت خلال السنوات الأخيرة فتورا ملحوظا، مشددا على ضرورة رد الاعتبار لهذه السلسلة الفلاحية والحفاظ عليها وتثمينها.

وذكر السيد بحاجي، أن هذه السلسلة تكتسي أهمية كبرى على مستوى جهة مراكش آسفي حيث تشكل المساحة الإجمالية المزروعة حوالي 6500 هكتار، وهو ما يمثل بنسبة 47 في المائة من المساحة المزروعة وطنيا، في حين يصل الانتاج السنوي إلى أزيد من 60 ألف طن (بنسبة 50 في المائة وطنيا)، فيما تقدر الصادرات ب 2200 طن سنويا فقط (25 في المائة من الصادرات الوطنية).

وأشار إلى أن هذه السلسلة توفر العديد من فرص الشغل وتساهم في الرفع من دخل الفلاحين فضلا عن دورها السوسيو- اقتصادي والبيئي، مبرزا أن هناك إمكانية الرفع من المساحة المزروعة جهويا وتكثيفها وتنميتها، داعيا إلى تنظيم هذه السلسة الفلاحية من خلال إرساء نظام للتجميع والعمل على مواجهة بعض الإكراهات المرتبطة بالخصوص بضعف التساقطات المطرية وعدم انتظامها ومحدودية الموارد المائية وغياب التعاونيات الفلاحية، إضافة إلى مشاكل أخرى تهم تثمين وتسويق المنتوج وقلة الخبرة التقنية للفلاحين.

أما المدير الجهوي للفلاحة  عبد العزيز بوسرارف، فأكد من جانبه، أن التجميع الفلاحي الخاص بهذه السلسلة الفلاحية كفيل بالرفع من المرودية وضمان التسويق والتثمين، مذكرا بأهداف المخطط الفلاحي لتنمية سلسلة المشمش بالجهة والتي تتجلى في التنظيم المهني للقطاع وتبني نظام السقي الموضعي وتجديد غراسة الأشجار وتمديد فترة الانتاج من 25 إلى 35 يوم عبر غرس أصناف جديدة والرفع من الانتاجية من 10 إلى 20 طن في الهكتار، إضافة إلى تفعيل برنامج المتعدد المخاطر المناخية للأشجار المثمرة.

وشددت باقي المداخلات على ضرورة دعم هذه السلسلة الإنتاجية وتقديم الاستشارة التقنية لفائدة الفلاحين وإيجاد حلول ناجعة لإكراهات التسويق والتثمين، مؤكدين على أهمية تفعيل الإرشاد الفلاحي وتأطير الفلاحين والرفع من المردودية والعمل على تقليص الوساطة ووضع مستشار فلاحي رهن إشارة الجمعية الجهوية لمنتجي المشمش.

وتميز هذا اليوم التواصلي بتقديم عروض تناولت مواضيع همت “الوضعية الراهنة لسلسلة المشمش بالجهة” و”برنامج الاستشارة الفلاحية لمواكبة تنمية سلسلة المشمش بالجهة” و”السلامة الصحية لسلسلة المشمش بالجهة” و”أهمية تنويع الأصناف في التنمية المستدامة لسلسلة المشمش” و”التجفيف كآلية لتثمين المشمش” و” التسويق الدولي للمشمش” .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار
=