صحيفة الكترونية متجددة على مدار الساعة تصدر عن شركة safigoud media

- الإعلانات -

بالصور: في ذكرى تأسيس الأمن الوطني…ضابط أمن بآسفي يكرس جهوده للعناية بالقطط المشردة

آسفي كود

1٬603

هي حيوانات أليفة، تركت من دون أي مأوى، واتخذت من منطقة “بيرو عراب” بآسفي، وعلى مستوى الحديقة المتاخمة لدار السلطان مأوى لها.

هناك تتجمع عشرات القطط، وهي التي ألفت قدوم الضابط عبد الرحيم، رجل الأمن الاستثنائي بولاية أمن آسفي، والذي مافتئ يكرس جهوده من أجل إطعام القطط المذكورة، إلى جانب بعض النسوة.

يقدم لها الرعاية البيطرية، والتطعيمات اللازمة، ويعتني بها بشكل مستمر. وبقدر حرصه على بدل مجهودات كبرى من أجل تكريس وتجسيد الأمن من خلال عمله داخل ولاية أمن آسفي، بقدر حرصه على أن تنعم القطط المذكورة بالكثير من الاهتمام والعناية.

يضع الضابط عبد الرحيم برنامجا غذائيا مستمرا للقطط التي يحرص على زيارتها بمنطقة “بيرو عراب”، حيث تسارع إلى الالتفاف حوله بمجرد ظهوره، فضلًا عن اهتمامه بتطبيبها وعلاجها من أي أمراض قد تصيبها.

اعتاد الضابط عبد الرحيم، على رعاية القطط، وتربطه بها علاقة استثنائية، فهو عاشق لها، يداعبها بيديه، ويحمل معها راية الرفق بالحيوان في تجلياته الكبرى. ومن أجرته الشهرية يقتطع ما قد يقتني بها طعاما أو دواءا لهذه القطط.

الحصول على ملجأ خاص بهده القطط، حلم ظل يراود الضابط عبد الرحيم، وجعله يطرق الكثير من ألبواب لتحقيق هذا المبتغى. ومع اطلالة شهر رمضان الكريم  بات حلم  الحصول على ملجأ لهده القطط قريبا من التجسيد على أرض الواقع.

حديقة جمال الذرة، وبتنسيق مع مدير المصالح بالجماعة الحضرية لآسفي، قد تحتضن ملجأ لرعاية هده القطط  واحتضانها وحمايتها من الإيذاء. هناك قد تكون انطلاقة اللبنة الأولى لمرفق قادر على احتضان القطط المشردة والعناية بها.

ما يقوم به الضابط عبد الرحيم ومعه بعض النساء من عناية بالقطط المشردة، يبرز أن تجسيد الإنسانية وتكريسها، لا يحتاج سوى أن يتحلى الشخص بالدماثة في الأخلاق، والتفعيل الأسمى لمفهوم الرفق بالحيوان.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار
=