صحيفة الكترونية متجددة على مدار الساعة تصدر عن شركة safigoud media

- الإعلانات -

حكاية طفلة معاقة فضحت جشع فيكتاليا للطوبيسات وسلطوية مديرها بعدما داوها للبوليس بسبب التذكرة

عن الأخبار بتصرف

1٬632

وجدت طفلة بأسفي لا يتجاوز عمرها 13 سنة و مصابة بإعاقة الثلاثي الصبغي نفسها مقتادة بالقوة من قبل مستخدمي شركة “فيكتالبا” الإسبانية للنقل الحضري إلى مركز الأمن بعد متابعتها بركوب حافلة للنقل الحضري بدون تذكرة.

وفوجئت والدة الطفلة زينب باقتياد ابنتها المعاقة من داخل حافلة النقل الحضري التي تؤمن خط كاوكي و شارع الحسن الثاني، بعدما أجبرها مستخدمو الشركة الإسبانية على دخول مركز الأمن و تحرير محضر في مواجهتها بتهمة ركوب حافلة بدون تذكرة.

وخلف الحادث موجة استنكار واسعة و حملة تضامن كبيرة مع الطفلة زينب التي تعاني من إعاقة الثلاثي الصبغي، خاصة بعد اقتيادها إلى مركز الأمن بالقوة من داخل الحافلة التي ركبتها من أجل الذهاب من بيت أسرتها إلى مركز محمد السادس لتلقي حصصها اليومية في الترويض الطبي.

وفرضت الشركة الاسبانية “فيكتاليا” الفائزة بصفقة تدبير النقل الحضري لمدينة أسفي أداء تذاكر ركوب الحافلات الجديدة على الأطفال المعاقين و المصابين بمرض التوحد الصبغي، بعدما تخلى مجلس المدينة عن مجانية نقل فئة ذوي الاحتياجات الخاصة.

- الإعلانات -

ورفض مراقبو الشركة الإسبانية تمكين الأطفال المعاقين من ركوب الحافلات مجانا و التوجه إلى مركز رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة من أجل الخضوع لحصص الترويض، وهو الأمر الذي رفضه أباء و أولياء هؤلاء الأطفال المعاقين، في وقت أصرت فيه الشركة الإسبانية على أداء تذاكر الحافلة، وأمرت السائقين بالتوجه بهم نحو أقرب دائرة أمنية.

وكشف آباء و أولياء الأطفال المعاقين أنهم كانوا طيلة تدبير قطاع النقل الحضري من قبل الوكالة المستقلة الجماعية يستفيدون من مجانية النقل بالنسبة للمعاقين الذين يتوفرون على بطاقة ذوي الاحتياجات الخاصة، قبل أن يتم إلغاء مجانية النقل بعدما جرى خوصصة قطاع النقل من قبل مجلس مدينة أسفي، مضيفين أنهم يتعرضون يوميا للإهانة و السب و يتم نقلهم إلى مخافر الشرطة.

ويأتي فرض أداء التذاكر في الحافلات الجديدة لشركة “فيكتاليا” على فئة المعاقين بأسفي بعد أن تخلت ذات الشركة عن مجانية نقل فئة المكفوفين الذين سبق لهم أن قاموا بشل حركة سير حافلة وسط شارع الحسن الثاني ورفضوا جماعة أداء تذاكر النقل، معتبرين مجانية النقل مكسبا لهم معمولا به منذ سنوات في أسفي و في كل المدن المغربية، قبل أن يتم التراجع عنه في الصفقة الكبيرة التي مررها عمدة أسفي إلى شركة “سيبوس فيكتاليا” الإسبانية.

هذا ولم يلزم مجلس مدينة أسفي في دفاتر تحملات صفقة النقل الحضري الشركة الفائزة بالصفقة على الحفاظ على المكتسبات الاجتماعية لهذه الخدمة العمومية،وأساسا الحفاظ على مجانية نقل المكفوفين و ذوي الاحتياجات الخاصة وتمكينهم من بطاقات نقل مجانية.

من جهتها، اضطرت الشركة الإسبانية “فيكتاليا” للنقل بأسفي بعد تفجر قضية الطفلة المعاقة زينب و انتشار واسع لحملة تضامن معها على مواقع التواصل الاجتماعي داخل و خارج المغرب إلى تقديم اعتذار رسمي لها بحضور والدتها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار
=