صحيفة الكترونية متجددة على مدار الساعة تصدر عن شركة safigoud media

الطنطاوي ولمخودم والكرياني يتدارسون مع نزار بركة الأمين العام لحزب الاستقلال إشكالات مساهمة الغرف الجهوية في تنمية آسفي

439

تدارس رياض الطنطاوي، ومحمد لمخودم نائبي رئيس الجماعة الحضرية لآسفي وعضوي غرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة مراكش آسفي، رفقة الطيبي الكرياني نائب رئيس الجماعة الحضرية لآسفي، صباح أمس السبت 22 دجنبر 2018، مع نزار بركة الأمين العام لحزب الاستقلال، آافاق واكراهات تنمية آسفي من خلال برامج الغرف الجهوية.

وشكلت أشغال المناظرة الوطنية الأولى للمستشارين الاستقلاليين بالغرف المهنية، تحت شعار “الغرف المهنية في ظل الجهوية المتقدمة.. واقع وآفاق”، بتنسيق مع الاتحاد العام للمقاولات والمهن (شكلت) مناسبة سانحة طرح خلالها ممثلي آسفي الثلاث مختلف النقط الكفيلة بالمساهمة في تنمية آسفي، والرفع من قوة استقطابها لعدد من المشاريع الاقتصادية.

رياض الطنطاوي، ومحمد لمخودم ومن منطلق تجربتهما الكبيرة في المجال الاقتصادي، أكدا في حديثهما مع الأمين العام لحزب الاستقلال، على المكانة التي أصبحت تحتلها آسفي كقطب اقتصادي مهم، وقدرتها على استقطاب المزيد من الاستثمارات، وبتوفرها على بنيات تحتية تؤهلها كي تكون قطبا اقتصاديا مهما يحتل الريادة على صعيد جهة مراكش آسفي.

ومن جهته طرح الطيبي الكرياني نائب رئيس الجماعة الحضرية لآسفي، مختلف الجوانب المتعلقة بالدور الذي من الممكن أن تلعبه المجالس المنتخبة في دعم برامج الغرف المهنية والمساهمة من خلال ذلك في بلورة تنمية اقتصادية لإقليم آسفي.

اجتماع المنتخبين الثلاث بنوار بركة الأمين العام لحزب الاستقلال، يعيد التأكيد على عودة حزب الاستقلال بآسفي الى لعب دور طلائعي في الدفاع عن المصالح الاقتصادية الكبرى لآسفي، وهو الدور الذي كان الحزب قد افتقده خلال السنوات الماضية.

ومن شأن اجتماع الاستقلاليين الثلاث  بنزار بركة، أن يقوي مختلف البرامج والخطوات المستقبيلة التي يراهن حزب الاستقلال عليها من أجل مواصلة تحقيق مختلف البرامج التي كان قد التزم بها أمام الناخبين خلال الاستحقاقات الانتخابية الماضية، ومن شأن تواجد الطنطاوي ولمخودم والكرياني، في واجهة الأحداث الكبرى، أن يدعم مكانة وقوة حزب الاستقلال على صعيد إقليم آسفي.

ومن جهته اعتبر نزار بركة الأمين العام لحزب الاستقلال أن الغرف المهنية شكلت على الدوام رافعة أساسية للتأطير المهني والدفاع عن مصالح المهنيين والمساهمة في تحقيق التنمية الإقليمية والجهوية، وهي اليوم تلعب أدوارا متعددة كمؤسسات فاعلة في التنمية المحلية، من خلال تمثيل مصالح قطاعات التجارة والصناعة والخدمات والصناعة التقليدية والفلاحة والصيد البحري، بالإضافة إلى تنشيط وإنعاش الاقتصاد المحلي والوطني ودعم الاستثمار.

كما أبرز نزار بركة أن الغرف تقوم كذلك بدور استشاري يتجلى في مهمة الوساطة بين التجار والصناع بمختلف أنواعهم، والفلاحين، وأرباب الخدمات والسلطات العمومية، من خلال تقديم الإرشادات والتصورات والاقتراحات لتنشيط بعض القطاعات أو دعم الاستيراد والتصدير في أخرى، إلى جانب دورها التمثيلي، في بعض المؤسسات، حيث يوجد ممثلون عنها في المجالس الإقليمية واللجان الوطنية والجهوية، وفي المؤسسات العمومية وغيرها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار
=