صحيفة الكترونية متجددة على مدار الساعة تصدر عن شركة safigoud media

- الإعلانات -

فوز الفرنسي بونوا بير بلقب الدورة ال 35 لجائزة الحسن الثاني الكبرى للتنس بمراكش

مراكش : آسفي كود - و.م.ع

58

فاز الفرنسي بونوا بير، اليوم الأحد، بلقب الدورة ال35 لجائزة الحسن الثاني الكبرى للتنس، بعد تفوقه في المباراة النهائية التي جرت أطوارها بالملعب الرئيسي للنادي الملكي لهذه اللعبة بمراكش، على حامل اللقب الإسباني بابلو أندوخار.

وجاء فوز اللاعب الفرنسي، المصنف في المرتبة 69 عالميا، والبالغ من العمر 29 سنة، بلقب هذه الدورة، التي نظمت تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، بعد تفوقه على الإسباني أندوخار (المصنف في المرتبة 70 عالميا والبالغ من العمر 33 سنة) ، بجولتين للاشيء (6/ 2 و 6/ 3)، حيث استغرقت هذه المباراة ساعة وخمس دقائق و50 ثانية.

   وبعد هذا الإنجاز، التحق بونوا بير بلائحة اللاعبين الفرنسيين الفائزين بهذه الجائزة وهم جوليان بوتر(2003)، وبول هنري ماثيو (2007) وجيل سيمون (2008) .

   وفي هذا الصدد، أبدى مدير هذا الدوري، البطل المغربي السابق هشام أرازي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، ارتياحه لمستوى مباريات الدورة 35 لجائزة الحسن الثاني الكبرى للتنس، معربا عن شكره لرئيس النادي الملكي لكرة المضرب بمراكش، عزيز تيفنوتي والطاقم التابع له، على الجهود التي بذلت خلال أسبوع من المباريات المشوقة.

   كما أعرب عن خالص شكره، أيضا، للجمهور الذي توافد بأعداد كبيرة على ملاعب النادي الملكي للتنس بالمدينة الحمراء، مشيرا الى المستوى العال الذي تميزت به المباريات خاصة المباراة النهائية التي جمعت حامل اللقب الإسباني بابلو أندوخار والفرنسي بونوا بير، حيث مكنت هذه المواجهة من تتويج اللاعب الأفضل.

   وقال أرازي إنه راض جدا لمستوى المشاركة في الدورة الخامسة والثلاثين، والتي كانت “الأجمل” منذ إحداث جائزة الحسن الثاني الكبرى للتنس، حيث تميزت بمشاركة أسماء لامعة في عالم التنس، خاصةً الألماني أليكسندر زفيريف (الثالث عالميا) والإيطالي فابيو فونييني (المرتبة السابعة عشر عالميا)، بالإضافة إلى الفرنسيين جو ويلفريد تسونغا وجيل سيمون.

   ومن جهته، أكد  اللاعب بونوا بير، في تصريح للصحافة، أنه قضى  أسبوعا جيدا للغاية، معربا عن سعادته بالظفر بهذا اللقب، بعد أن أجرى مباريات صعبة جدا، خاصة في الدور الأول وفي مباراة نصف النهائي ضد مواطنه جو ويلفريد تسونغا. وقال “إنه أمر جيد بالنسبة لي، إنه شعور جيد أن أكون في النهائي، لقد لعبت مباراة رائعة ضد بابلو أندوخار، إنه أمر مشجع كثيرا لي في ما تبقى من الموسم”.

   وأوضح أنه يعشق المغرب حيث يأتي بانتظام للعب كرة المضرب، من قبل بالدار البيضاء والآن بمراكش، و”سأعود السنة المقبلة للدفاع عن لقبي” .

   وأشار الى أنه “بالفوز بهذا اللقب، تمكنت من تحسين ترتيبي في لائحة رابطة محترفي كرة المضرب، وسأكون ضمن اللاعبين ال 50 الأفضل عالميا”، مشيرا إلى أنه سيثابر على هذا المنوال من أجل الفوز بالعديد من المباريات الأخرى والاقتراب من أفضل تصنيف له وهو الثامن عشر.

   وبخصوص مباريات الثنائي لهذا الدوري الدولي، فقد فاز الثنائي المتكون من النمساوي يورغن ميلزر والكرواتي فرانكو سكوجور في المباراة النهائية التي جرت أطوارها أمس السبت، على الثنائي ماتوي ميدلكوب( هولندا) وفريدريك نيلسن( الدنمارك) بجولتين للاشيء (6/ 4 و7/ 6) .

   تجدر الإشارة الى أن القيمة الإجمالية لجائزة الحسن الثاني الكبرى للكرة المضرب في دورتها ال35 ، التي نظمت من قبل الجامعة الملكية المغربية لكرة المضرب، تبلغ 524 ألف و340 أورو، حيث يحصل الفائز بالرتبة الأولى على 87 ألف و745 أورو وإضافة 250 نقطة في رصيد ترتيبه على المستوى العالمي، فيما خصص لصاحب الرتبة الثانية مبلغ 47 ألف و245 أورو مع اكتسابه ل150 نقطة.

   يذكر، أن الدورة ال 35 لجائزة الحسن الثاني الكبرى للتنس، تميزت بتنظيم مباراة استعراضية يوم 6 أبريل الجاري بالساحة التاريخية جامع الفنا بمراكش، و”يوم للأطفال”، الذي أقيم في 10 أبريل الجاري، والذي شكل مناسبة للأطفال لاكتشاف الملاعب وأجواء الدوري ومزايا ممارسة كرة المضرب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار
=