صحيفة الكترونية متجددة على مدار الساعة تصدر عن شركة safigoud media

- الإعلانات -

الدكتور سعيد لقبي يقدم بالبرازيل مؤهلات آسفي السياحية ويدعو الى استغلال الاستراتيجيات التواصلية لإشعاعها

435

انعقد خلال الأسبوع الثاني لشهر ابريل 2019 بمدينة سالفادور دي باهيا SALVADOR DE BAHIA  إحدى كبرى حواضر البرازيل وأول عاصمة لهذا البلد القارة، فعاليات الدورة العاشرة للأيام العلمية للسياحة التضامنية وذلك بمشاركة العشرات من الأكاديميين والمفكرين من مختلف البلدان الأوربية الأمريكية والأسيوية.

وقد عرفت هذه الدورة مشاركة متميزة لمدينة أسفي عبر مداخلة علمية قدمها الدكتور سعيد لقبي حول إمكانية استغلال الاستراتيجيات التواصلية من اجل خلق قطب جذب سياحي بمدينة أسفي والإقليم.

وانطلقت مداخلة الدكتور سعيد لقبي من خلال خلق فرص شغل وتوفير مدخول قار. فحسب المنظمة العالمية للسياحة OMT عرف نمو القطاع حوالي 10 % سنة 2017 وخلق فرصة شغل من بين 10 في العالم.

أما في المغرب، ومنذ السبعينيات فقد احتل قطاع السياحة أهمية كبرى لا من حيث الاستثمارات المرصودة إليه وكذلك موقعه في الاقتصاد الوطني.

ولكن يبقى التساؤل حول عدم استفادة مناطق من هذا الزخم كمدينة أسفي وإقليمها.

وفي هذا الإطار، انكب الدكتور سعيد لقبي للإجابة على هذه الإشكالية التنموية:

هل يمكن للقطاع السياحي أن يساهم في خلق مناصب شغل جديدة وان يدعم الاقتصاد المحلي لأسفي؟

قبل الإجابة على هذا السؤال الجوهري، اشتغل الباحث على ثلاث مستويات قبلية:

1- هل تتوفر أسفي على مؤهلات يمكن استغلالها في الترويج لوجهة سياحية؟

2- هل تتوفر أسفي على مؤهلات لوجيستيكية قادرة على مواكبة هذا المشروع التنموي؟

- الإعلانات -

3- هل هناك قبول شعبي للسياحة بأسفي؟

المؤهلات السياحية بأسفي:

تعتبر مدينة أسفي والإقليم نموذجا لثقافة المغرب، وفي عدة مداخلات سابقا شدد الدكتور سعيد لقبي على غنى وتنوع الروافد الثقافية للهوية الأسفية: العربية الإسلامية، الأمازيغية، الإفريقية، اليهودية الشرقية والأوربية.

وكل عنصر هو بحد ذاته مشروع منتوج له جمهوره ولا ينتظر سوى نفض الغبار عليه.

البنية التحتية لأسفي:

هي ليست بالمنعدمة بل تحتاج إلى تطوير. وقد استعمل الباحث تقنية CERISE REVAIT لتشخيص واقع اللوجيستيكي والخدماتي. في ما يخص البنية السياحية لا يزيد عدد الأسرة المسجلة عن 800 مما يجعل المنطقة غير مرئية INVISIBLE على الصعيد الوطني بل حتى الجهوي مقارنة مع مراكش، الصويرة والجديدة .

نظرة الساكنة للسياحة:

باستثمار 152 إجابة، يمكن القول بان سكان أسفي في الغالب يرحبون بتوافد السياح الأجانب شريطة احترام العادات والتقاليد المحلية (اللباس ورمضان).

وفي هذا الإطار لا يمكننا إلا أن ننوه بهذا التوجه الذي ينحو اتجاه ما يسمى حاليا بالسياحة التضامنية والمستدامة.

وفي الختام توجد هنالك عدة مقترحات عملية بغية الترويج الآني للمدينة عبر استثمار تراثها وثقافتها؛ لكن هذه الفعاليات والأنشطة والمهرجانات يجب أن تخضع لنسق عام وتوجه متكامل يهدف إلى الاستفادة من التمويلات الموجهة بغية تحقيق وقع على الاستثمار وتحقيق التنمية المحلية المستدامة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار
=