صحيفة الكترونية متجددة على مدار الساعة تصدر عن شركة safigoud media

- الإعلانات -

الصويرة.. اختتام فعاليات الموسم السنوي للشرفاء الرجراجيين بحد درا

186

اختتمت، أمس السبت، بجماعة حد درا (على بعد 30 كلم من مدينة الصويرة)، فعاليات الموسم السنوي للشرفاء الرجراجيين، وهو جولة دينية ربيعية (الدور) تعود إلى تقاليد عريقة لهذه الزاوية.

- الإعلانات -

يتم تنظيم هذا الموسم، الذي يشمل القيام سنويا بزيارات لأضرحة سبعة أولياء من أجداد الشرفاء الرجراجيين بمجموع تراب منطقة الشياظمة (شمال الصويرة)، وذلك على مدى 40 يوما ومن خلال 44 مرحلة.

وتميز الحفل الاختتامي لهذا الموسم الديني الربيعي بحضور، على الخصوص، عامل إقليم الصويرة السيد عادل المالكي ورؤساء المصالح الخارجية والمنتخبين المحليين وشخصيات أخرى.

وبهذه المناسبة، وفي جو من التقوى والخشوع، رفعت أكف الضراعة إلى العلي القدير بأن يشمل برحمته الواسعة جلالة المغفور له الملك محمد الخامس وجلالة المغفور له الملك الحسن الثاني ويدخلهما فسيح جنانه.

كما ابتهل الحضور إلى الله تعالى بأن يحفظ أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، وأن ينعم على جلالته بموفور الصحة والعمر المديد، وأن يسدد خطاه ويحقق مسعاه، وأن يقر عينه بولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن، ويشد أزره بشقيقه صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد وسائر أفراد الأسرة الملكية الشريفة.

وتضمن برنامج هذا الحفل فقرات من فن المديح والسماع، وكذا تلاوة آيات بينات من القرآن الكريم.

بعد ذلك، تابع عامل الإقليم والوفد المرافق له عروضا من فن الفروسية المغربية التقليدية (الفنتازيا)، والتي تعد مناسبة لإعادة إحياء هذا الفن وهذه التقاليد العريقة، وذلك في أجواء حميمية.

وأشاد نقيب زوايا رجراجة بالمغرب، السيد عبد العزيز المقدم، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، بالتنظيم المتميز لهذا الموسم السنوي، الذي يشكل فرصة لتعزيز والحفاظ على هذا التراث العريق، بهدف نقله إلى الأجيال الصاعدة.

كما جدد، من جهة أخرى، تشبث الشرفاء الرجراجيين وتعلقهم بأهداب العرش العلوي المجيد، وكذا تعبئتهم الدائمة وراء أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، من أجل تطور المملكة وتقدمها، مؤكدا على أهمية الجهود المبذولة من أجل تعزيز والحفاظ على التراث الصوفي للزاويا في المغرب.

وفي كلمة بهذه المناسبة، عبرت نائبة رئيس جماعة حد درعة، السيدة نوال أشهيبات، عن اعتزازها بتنظيم هذا الموسم الذي يساهم في الحفاظ على تقليد يعود إلى عدة قرون، ويشكل مناسبة “للتلاقي” بين مريدي زاويا رجراجة.

وتشمل هذه الجولة الفريدة، التي تتزامن مع فصل الربيع، مرحلتين تهم الأولى مجموع تراب منطقة الشياظمة، أما الثانية فتجري شرق “جبل لحديد”، حيث يتم تنظيم طقوس احتفالية بالقرب من كل واحدة من الزوايا التي تتم زيارتها خلال الموسم، ما يساهم في تعزيز الرواج الاقتصادي التجاري بالمنطقة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار
=