صحيفة الكترونية متجددة على مدار الساعة تصدر عن شركة safigoud media

- الإعلانات -

بالصور : ثانوية الهداية الإسلامية التأهيلية بآسفي تحتفي بتلاميذها المتفوقين وتوزع نظارات طبية ودراجات هوائية

آسفي كود

791

نظمت إدارة ثانوية الهداية الإسلامية التأهيلية بآسفي، صبيحة يوم الخميس 17 يناير 2019، لقاء التميز بمناسبة اختتام الأسدوس الأول برسم الموسم الدراسي 2018/2019 ، تحت شعار” بناء تشاركي من أجل تميز مدرسي”.

الحفل نظم في إطار الشراكات المثمرة والمتنوعة التي أبرمتها ثانوية الهداية الإسلامية بآسفي مع مختلف الشركاء والداعمين لمشروعها التربوي الجديد من أجل تطوير المنظومة التعليمة بالمؤسسة، وتوفير الشروط والظروف المثالية للمتعلمين والمتعلمات بغية الرفع من نسبة النجاح وتنمية مختلف مهارات ومواهب التلاميذ،

وعرف هذا الحفل حضور فعاليات تربوية ومدنية وجمعوية، وتميز بحضور المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والمندوب الإقليمي للتعاون الوطني والسادة ممثلو القسم الاجتماعي للمكتب الشريف للفوسفاط ثم أعضاء المبادرة المحلية للابتكار الاجتماعي بآسفي وممثل عن المبادرة الوطنية للتنمية البشرية والسيد قائد الملحقة الإدارية والعديد من الشخصيات المرافقة.

وفي كلمة له بالمناسبة، أكد مدير المؤسسة على دور هذا الحفل، هذا الحفل الختامي للأسدوس الاول في تنزيل مشروع المؤسسة وتتويج مجموعة الأنشطة الثقافية والتربوية والاجتماعية التي عرفتها المؤسسة منذ انطلاق الموسم الدراسي الجديد،  مشيرا في الوقت نفسه على أنه سينتهج خطة تشاركية طموحة من شأنها الرقي بالمؤسسة وتلميع صورتها في محيطها السوسيوثقافي.

- الإعلانات -

ومن جهته ثمن المدير الإقليمي للتعليم بآسفي، المجهود الكبير الذي يبذله أطر وتلاميذ الثانوية، واستحضر التاريخ العريق لمؤسسة الهداية الإسلامية داعيا إلى تضافر الجهود من أجل خلق الاستثناء والتميز الذي يعتبر مسعى الجميع مسؤولون ومربون ومتعلمون في طريق النهوض بقطاع التربية والتكوين بالإقليم خاصة والمغرب عامة.

وقدمت خلال الحفل ذاته،  مداخلات لعدد من اأساتذة الذين بسطوا من خلال عروضهم المختصرة أهداف مشروع المؤسسة والخطة التربوية الحكيمة التي تبناها مجلس التدبير سعيا إلى ضخ دماء جديدة في الممارسة التربوية من خلال تنشيط الحياة المدرسية عبر تأسيس وتفعيل النوادي المدرسية وخلق تنافس فيما بينها في الاشعاع والمردودية، ثم الانصات لحاجيات المتعلمين وحل وتدبير مشاكلهم النفسية والاجتماعية من خلال تفعيل نادي الانصات والتنمية الذاتية، ثم العمل أيضا على سياسة تنمية الجانب الاجتماعي للمتعلمين من خلال  التواصل اليومي مع الآباء والأمهات وتقديم مساعدات مادية وعينية لبعض الحالات المعوزة.

وأثمرت هذه الجهود المتواصلة للطاقم الإداري والتربوي أكلها من خلال إبرام العديد من الشراكات التربوية لداعمين من مختلف القطاعات العمومية والشبه عمومية والخاصة، وثمار هذه الشراكات المشار إليها، توزيع 60 نظارة مجانية في الحفل على التلاميذ والتلميذات الذي يعانون من ضعف في النظر بشراكة مع طبيب العيون عبدالعزيز محفوظ، ثم توزيع 20 دراجة على المتعلمين الذين يقطعون مسافات طويلة للالتحاق بالمؤسسة، وتسليم تجهيزات وجوائز رياضية وستة أجهزة تلفزيونية تفاعلية من الحجم الكبير بشراكة مع المكتب الشريف للفوسفاط.

وخلال نفس  الحفل تم تكريم  مجموعة من الأساتذة والأستاذات اعترافا بعطاءاتهم المتواصلة وتفانيهم في العمل وإخلاصهم في تربية وتوجيه أجيال من المتعلمين، زد على ذلك أن هذا الحفل الكبير، الذي لم تشهد المؤسسة مثيلا له منذ زمن، توج المتعلمين المتفوقين في كل مستوى وكل شعبة وقدم لهم جوائز قيمة وشواهد تقديرية من أجل تحفيزهم على مواصلة المشوار وطرق باب التميز المنشود.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار
=